أقوال العلماء في جماعة التبليغ   موقف الإسلام من عيسى ـ عليه السلام   توضيح   دفع أكذوبة المجالس السرية   تقديم الشيخ ربيع لكتاب: سُلوان السَّلَفِي عند كَيدِ الخَلَفي   حكم بناء الكنائس في بلاد المسلمين   الرد على الدكتور عباس شومان   تعليقات على طعونات الشيخ محمد بن هادي في أناس أبرياء مما يصفهم به   منزلة إصلاح ذات البين في الإسلام   نصيحة للسلفيين في الجزائر بالاجتماع وعدم الافتراق   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة (الحلقة الثالثة)   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة ( الحلقة الثانية )   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة ( الحلقة الأولى )   مؤاخذات على شيخ الجامع الأزهر أحمد الطيب ( الحلقة الثالثة )   لا يا شيخ الأزهر، يجب عليك أن تسلك مسلك العلماء في إدانة ابن عربي في تصريحاته بوحدة الوجود ( الحلقة الثانية )   مؤاخذات على شيخ الجامع الأزهر أحمد الطيب ( الحلقة الأولى )   الخيانات والغدر من شر أنواع الفساد في الأرض   كلام أئمة الإسلام حول أحاديث الشفاعة التي لايرفع الخوارج الحدادية بها رأساً.   تحذير أهل السنة السلفيين من مجالسة ومخالطة أهل الأهواء المبتدعين   استهداف الروافض الحوثيين مكة المكرمة بصاروخ باليستي إنما هو امتداد لأعمال أسلافهم القرامطة الباطنية   بيان بطلان دعاوى أهل مؤتمر الشيشان   تصريحات شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله بتواتر أحاديث الشفاعة وأنه يخرج من النار من كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان   وضوح البرهان يدمغ مخالفات عادل آل حمدان – الحلقة الأولى   أحاديث الشفاعة محكمة وليست من المتشابه كما يقول ذلك الخوارج الجدد؛ فيجب التسليم بها واعتقاد ما دلت عليه.   نصيحة للمسلمين عمومًا والسلفيين خاصة، في ليبيا وغيرها من البلاد الإسلامية.   أشد الناس عذاباً يوم القيامة المصورون   توجيه العلامة ربيع المدخلي، لبعض الشباب في المغرب العربي الذين ينكرون بعض بدع المقابر، ويترتب على ذلك مشاكل كبيرة   التكلف في قراءة القرآن أنكره أئمة السلف رحمهم الله   دحض أباطيل عبد الحميد الجهني التي أوردها في كتابه المسمى زورًا بالرد العلمي – الحلقة الخامسة   العقيدة الباطنية عند أئمة الرفض وانطلاقهم منها في تفسير كتاب الله ( نسخة مزيدة )

تعلمون أن شهر رجب على الأبواب ويحدث في هذا الشهر بعض احتفالات مثل الاحتفال بليلة السابع والعشرين من رجب، نرجو من فضيلتكم إلقاء الضوء على مثل هذه الأمور.

شارك عبر

https://rabee.net/?p=638

 على كل حال، الرسول عليه الصلاة والسلام لم يبين لنا في سنته ولا المؤرخون الصادقون حددوا لنا -يعني- أن الإسراء كان في ليلة ثمان وعشرين من رجب، ما قالوا هذا ولم يثبت هذا، وأحاديث الإسراء في الصحيحين وفي غيرها ما ذكرت شيئا من هذا، ولو كان هذا أمرا عظيما من أمور الإسلام، والله لبينه رسول الله عليه الصلاة والسلام وحث عليه، وحث عليه السلف الصالح، وقبلهم الخلفاء الراشدون، فلما كان هذا أمر لم يحث عليه الرسول ولا فعله الصحابة ولا حثوا عليه، كان من شر المحدثات والضلالات التي قال فيها رسول الله عليه الصلاة والسلام: “أما بعد، فإن خير الحديث كلام الله وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة“، وقال عليه الصلاة والسلام: “من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد“، لو كان هذا الاحتفال خاليا من البدع والشركيات لكان هو في ذاته بدعة وضلالة، كيف وقد رافقه من الشرك والخرافات والضلالات ما لا يعلمه إلا الله وأولوا الألباب الذين يعرفون هذه الأشياء، فنحن ننصح المسلمين أن يتركوا هذه الترهات وهذه الخرافات وأن لا يتبعوا كل ناعق، بل عليهم أن يعتصموا بحبل الله ويتركوا كل عمل لم يشرعه الله في كتابه ولا في سنة الرسول عليه الصلاة والسلام، وهذا المولد من شر البدع وأفظعها على الأمة الإسلامية، وهو من مخترعات الباطنية، لأن الباطنية حكموا مصر والشام والمغرب، وشرعوا لهذه الأمة من الشركيات والبدع والضلالات ما بقيت تتخبط فيه إلى يومنا هذا، فهم أول من شاد القبور، وهم أول من دعا إلى عبادة القبور، وهم أول من شرع هذه الموالد الضالة، فكفى بأهل الموالد ضلالا وخزيا أن يكون أئمتهم في هذا الباب الباطنية الملاحدة، وليسوا هم من رسول الله في شيء، ((إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في شيء))، يكفي هذا القدر.




[شريط بعنوان: وجوب الاعتصام بالكتاب والسنة]

الرابط: https://rabee.net/?p=638

thumbnail-4
thumbnail-3
thumbnail-2