أقوال العلماء في جماعة التبليغ   موقف الإسلام من عيسى ـ عليه السلام   توضيح   دفع أكذوبة المجالس السرية   تقديم الشيخ ربيع لكتاب: سُلوان السَّلَفِي عند كَيدِ الخَلَفي   حكم بناء الكنائس في بلاد المسلمين   الرد على الدكتور عباس شومان   تعليقات على طعونات الشيخ محمد بن هادي في أناس أبرياء مما يصفهم به   منزلة إصلاح ذات البين في الإسلام   نصيحة للسلفيين في الجزائر بالاجتماع وعدم الافتراق   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة (الحلقة الثالثة)   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة ( الحلقة الثانية )   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة ( الحلقة الأولى )   مؤاخذات على شيخ الجامع الأزهر أحمد الطيب ( الحلقة الثالثة )   لا يا شيخ الأزهر، يجب عليك أن تسلك مسلك العلماء في إدانة ابن عربي في تصريحاته بوحدة الوجود ( الحلقة الثانية )   مؤاخذات على شيخ الجامع الأزهر أحمد الطيب ( الحلقة الأولى )   الخيانات والغدر من شر أنواع الفساد في الأرض   كلام أئمة الإسلام حول أحاديث الشفاعة التي لايرفع الخوارج الحدادية بها رأساً.   تحذير أهل السنة السلفيين من مجالسة ومخالطة أهل الأهواء المبتدعين   استهداف الروافض الحوثيين مكة المكرمة بصاروخ باليستي إنما هو امتداد لأعمال أسلافهم القرامطة الباطنية   بيان بطلان دعاوى أهل مؤتمر الشيشان   تصريحات شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله بتواتر أحاديث الشفاعة وأنه يخرج من النار من كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان   وضوح البرهان يدمغ مخالفات عادل آل حمدان – الحلقة الأولى   أحاديث الشفاعة محكمة وليست من المتشابه كما يقول ذلك الخوارج الجدد؛ فيجب التسليم بها واعتقاد ما دلت عليه.   نصيحة للمسلمين عمومًا والسلفيين خاصة، في ليبيا وغيرها من البلاد الإسلامية.   أشد الناس عذاباً يوم القيامة المصورون   توجيه العلامة ربيع المدخلي، لبعض الشباب في المغرب العربي الذين ينكرون بعض بدع المقابر، ويترتب على ذلك مشاكل كبيرة   التكلف في قراءة القرآن أنكره أئمة السلف رحمهم الله   دحض أباطيل عبد الحميد الجهني التي أوردها في كتابه المسمى زورًا بالرد العلمي – الحلقة الخامسة   العقيدة الباطنية عند أئمة الرفض وانطلاقهم منها في تفسير كتاب الله ( نسخة مزيدة )

تقريظ الشيخ ربيع بن هادي “للمنظومات الحسان” للشيخ زيد المدخلي.

شارك عبر

https://rabee.net/?p=158

 

تقريظ الشيخ ربيع بن هادي(للمنظومات الحِسان)

 

للشيخ زيد بن هادي المدخلي

 

 

الحمد لله و الصَّلاة و السَّلام على رسول الله و على آله و صحبه و من اتَّبع هُداه.

أمَّا بعد:

فقد اطَّلعت على ” المنظومات الحِسان “(1) الجامعة الَّتي حبَّرها العلاَّمة لمجاهد لإعلاء كلمة الله ناصر السّنة و قامع الإلحاد و البدعة الشّيخ/زيد بن محمَّد بن هادي المدخلي-حفظه الله و بارك في عمره و سدَّد خُطاه-.

1-فأُعجبتُ بما نَظَمَ فيها من دُررٍ، و أودعها من غُررٍ، و ما ضمَّنها من علمٍ و حكمٍ، تَهدي الضّال، و تُرشد الغاوي، و تُبصِّر المُسترشد، و تُوقظ الغافل السَّاهي إذا أراد الله بِهم خيراً و حفَّتهم عناية الله، ذلك بأنَّه بَيَّنَ منهج السَّلف و أشاد به و دعا إليه و رغَّب فيه؛ لأنَّه المنهج الحقّ الَّذي دعا إليه كلُّ الرُّسل لاسيَّما خاتمهم محمَّد-صلَّى الله عليه و سلَّم-.

2-ثمَّ حَذَّرَ من البدع و ما فيها من الأخطار و الشُّرور و من التحزُّب الجاهلي و ما فيه من الأضرار و ما في المصابين به من الظُّلم و البُهت الَّذي يُوجِّهونَه لمن يدعوهم إلى الهُدى، و يُحذِّرهم من سُبُل المهالك و الرَّدى، مع إيثارهم للباطل و اتِّباع الهوى و الزُّهد في العلم و أهله، و التشبُّث بأذيال البدع و الجهل و اتِّباع كلّ ناعقٍ.

3-ثمَّ عَرَّج على أهل البدع من الفِرق الضَّالَّة الهالكة، من مُشبِّهةٍ، و مُعطِّلةٍ، و قدريّةٍ، و وعيديّةٍ، من مُعتزلةٍ و خوارجَ، و من مُرجئةٍ و جبريّةٍ، مُبيِّناً ما في كلِّ نِحلةٍ منها من ضلالٍ و انحرافٍ، و بُعْدٍ عن الاهتداء بنصوص الكتاب و السّنة و الانقياد و الاستسلام لها، دافعهم الهوى، و قائدهم البغي على الحقِّ و أهله.

4-ثمَّ سلَّط أضواء الحقِّ على أهل الإلحاد و المذاهب الهدَّامة، من عِلمانيّةٍ، و قوميّةٍ، و وُجوديّةٍ، و ماسونيّةٍ، و بابيّةٍ، و قاديانيّةٍ، و رأسماليّةٍ، و اشتراكيّةٍ، و حَداثيّةٍ، مُبيِّناً حقيقة هذه المذاهب، و غايتها الخبيثة و وسائلها الرَّخيصة و أنصارها الخائنين للإسلام و مبادئه و أمَّته، و دعا علماء الإسلام و أنصاره إلى مواجهة هذه المذاهب بالحقِّ الدامغ و البرهان السَّاطع، حتَّى يندحر باطلها أمام جولات الحقِّ و تندكَّ معاقلها بضربات الحقِّ و قذائفه الصَّائبة المُسدَّدة.

5-ثمَّ أمعن في البيان و النُّصح بالتَّفريق الواضح بين أولياء الله و أولياء الشَّيطان ليتميَّز الخبيث من الطَّيِّب، و ليكون المسلم الطَّالب للنَّجاة على بَيِّنةٍ من أمره.

فذكر من مِيزات أولياء الله الصَّادقين:التَّمسُّك بالكتاب و السّنة و الأخلاق العالية، و العقائد الصَّحيحة و الدَّعوة إلى الله بإخلاصٍ، و الأمر بالمعروف و النَّهي عن المُنكر و الحبِّ في الله و البُغض فيه، إلى آخر صفاتهم الكريمة التي أوصلها إلى ستٍّ و ثلاثين صفة تُميِّزهم عن أعداء الله.

ثمَّ تعرَّض لبعض صفات أولياء الشَّيطان فذكر منها:

-الحيدة عن آيات الله، و الإعراض عن العلم النَّافع، و الانغماس في غمرات الجهل،و السَّعي في أرض الله بالفساد و الإفساد.

-و عدم الاستجابة لداعي الحقِّ، و عدم الانصياع لصوت الآمرين بالمعروف و النَّاهين عن المنكر، و تضييع الصَّلوات و اتِّباع الشَّهوات، إلى غير ذلك من البلايا و الآفات.

6-ثمَّ تَوَّجَ هذه المنظومات بالإشادة بالهُداة من السَّلف الصَّالح و المكانة العالية الَّتي تبوَّؤها، و هَتَفَ بالرَّاغبين و المُتطَّلعين إلى اللَّحاق برَكبِهم بأن يُشمِّروا عن ساعد الجدِّ في طلب العلم الشَّريف الَّذي هو المنهج الصَّحيح، و المُوصل إلى مرضاة الله الكريم، و المُوصل إلى مكانة هؤلاء النُّجوم الُهداة في الدُّنيا و الآخرة، و دفع هؤلاء المُتطَّلعين إلى أخذ العلم من مناهله على أيدي شيوخ العلم الربَّاني و المنهج الإلهي المُتلقَّى من كتاب الله الَّذي لا يأتيه الباطل من بين يديه و لا من خلفه، و من سنَّة رسول الله-الوحي الثَّاني-المتلقاة عن الَّذي لا ينطق عن الهوى إن هو إلاّ وحيٌ يُوحى.

7-و أكَّد ذلك ببيان فضل العلم و أهله مشيراً إلى الآيات القرآنيَّة و الأحاديث النبويَّة في ذلك.

8-و بيان مساوىء الجهل و الجُهلاء و مخاطر ذلك و سوء مَغبَّته و وَخيم عاقبتِه.

9-و أخيراً: فكأنَّي بصاحب المنظومات لهذه النَّصائح و التَّوجيهات الَّتي تضمَّنت الفصل بين الحقِّ و أهله و بين أهل الباطل على اختلاف نِحلهم و مذاهبهم الباطلة و اتِّجاهاتهم الفاسدة، كأنِّي به يقول لهذه الأصناف: “إنِّي أنا النَّذير العُريان”.و يقول لمن لَم يستجيب لذلك ما قاله الهن في حقِّ أسلافهم:((فإنْ لم يَستجِيبوا لكَ فاعلَم أنَّما يَتَّبِعونَ أهْواءَهُمْ و مَنْ أَضَلُّ الله مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بغيرِ هُدًى مِن الله))[القصص:50].

و يقول لهم:((فَسَتذكُرونَ ما أقولُ لَكُمْ و أُفَوِّضُ أَمْرِي إلى الله إنَّ الله بصيرٌ بالعِبادِ)) [غافر:44].

 و الله أسأل أن يُوفِّقنَا و صاحب المنظومات لما يُرضيه، و كَثَّر أمثاله من العلماء النَّاصحين و الدُّعاة المُخلصين، إنَّ ربِّي لسميع الدُّعاء.

 و كتبه

الفقير إلى رحمة ربه

ربيع بن هادي عمير المدخلي

عضو هيئة التَّدريس بالجامعة الإسلاميَّة بالمدينة النبويَّة-سابقاً-

 18/11/1416هـ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) “المنظومات الحِسان في العقائد و المناهج و قطوف من علوم القرآن ” (ص17-20/ط.دار المنهاج:1425 هـ-2004م).

 

الرابط: https://rabee.net/?p=158

thumbnail-4
thumbnail-3
thumbnail-2