أقوال العلماء في جماعة التبليغ   موقف الإسلام من عيسى ـ عليه السلام   توضيح   دفع أكذوبة المجالس السرية   تقديم الشيخ ربيع لكتاب: سُلوان السَّلَفِي عند كَيدِ الخَلَفي   حكم بناء الكنائس في بلاد المسلمين   الرد على الدكتور عباس شومان   تعليقات على طعونات الشيخ محمد بن هادي في أناس أبرياء مما يصفهم به   منزلة إصلاح ذات البين في الإسلام   نصيحة للسلفيين في الجزائر بالاجتماع وعدم الافتراق   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة (الحلقة الثالثة)   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة ( الحلقة الثانية )   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة ( الحلقة الأولى )   مؤاخذات على شيخ الجامع الأزهر أحمد الطيب ( الحلقة الثالثة )   لا يا شيخ الأزهر، يجب عليك أن تسلك مسلك العلماء في إدانة ابن عربي في تصريحاته بوحدة الوجود ( الحلقة الثانية )   مؤاخذات على شيخ الجامع الأزهر أحمد الطيب ( الحلقة الأولى )   الخيانات والغدر من شر أنواع الفساد في الأرض   كلام أئمة الإسلام حول أحاديث الشفاعة التي لايرفع الخوارج الحدادية بها رأساً.   تحذير أهل السنة السلفيين من مجالسة ومخالطة أهل الأهواء المبتدعين   استهداف الروافض الحوثيين مكة المكرمة بصاروخ باليستي إنما هو امتداد لأعمال أسلافهم القرامطة الباطنية   بيان بطلان دعاوى أهل مؤتمر الشيشان   تصريحات شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله بتواتر أحاديث الشفاعة وأنه يخرج من النار من كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان   وضوح البرهان يدمغ مخالفات عادل آل حمدان – الحلقة الأولى   أحاديث الشفاعة محكمة وليست من المتشابه كما يقول ذلك الخوارج الجدد؛ فيجب التسليم بها واعتقاد ما دلت عليه.   نصيحة للمسلمين عمومًا والسلفيين خاصة، في ليبيا وغيرها من البلاد الإسلامية.   أشد الناس عذاباً يوم القيامة المصورون   توجيه العلامة ربيع المدخلي، لبعض الشباب في المغرب العربي الذين ينكرون بعض بدع المقابر، ويترتب على ذلك مشاكل كبيرة   التكلف في قراءة القرآن أنكره أئمة السلف رحمهم الله   دحض أباطيل عبد الحميد الجهني التي أوردها في كتابه المسمى زورًا بالرد العلمي – الحلقة الخامسة   العقيدة الباطنية عند أئمة الرفض وانطلاقهم منها في تفسير كتاب الله ( نسخة مزيدة )

إذا كانت هناك طاعة عظيمة مثل الجهاد ولا يمكن التّوصّل إلى تحقيقها إلاّ بارتكاب بعض المعاصي فهل يجوز شرعاً فعل تلك الطّاعة؟

شارك عبر

https://rabee.net/?p=8141

إذا كانت الطّاعة عظيمة مثل الجهاد ولايمكن القيام بالجهاد إلاّ بارتكاب بعض المعاصي، مثل إيش المعاصي التي يرتكبها ليقوم بواجب الجهاد؟

فأجابه السائل قائلاً: مثل لبس البنطال، وحلق اللّحية، والتّوسّط بأهل البدع، لأنّ يصل إلى مكان المعركة.

فأجاب الشيخ حفظه الله: هل لا يقوم الجهاد إلاّ بالتّبنطل وحلق اللّحى؟! وهل الصّحابة لمّا راحوا يجاهدون حلقوا لحالهم؟! وتبنطلوا؟!

كان عمر -وهم في الثّغور- يكتب إليهم: إيّاكم وزيّ الأعاجم واقطعوا الرّكب، وثبوا على الخيل وثباً.

فهذه طبعاً من الحيل لممارسة كثير من الشّهوات وممارسة كثير من البدع.

فالأمثلة التي مثّلت بها أراها لا مبرّر لها -بارك فيك- والجهاد يقوم بدون اللجوء إلى هذه، فالذي يجاهد يجب أن يجاهد نفسه قبل كلّ شيء، ويصلح نفسه قبل كلّ شيء.

وحلق اللّحى من المعاصي التي قد تسبّب الهزيمة، والتّشبّه بلبس البناطيل تشبه بأعداء الله -بارك الله فيك- وأنتم تعرفون أنّ الصّحابة انكسروا يوم أحد ويوم حنين، أمّا يوم أحد فبمخالفة الرماة، وحصل للصّحابة وقائدهم رسول الله ما حصل.

ويوم حنين حديث نفس تقريباً: ( ويوم حنين إذ أعجبتكم كثرتكم فلم تُغن عنكم شيئاً وضاقت عليكم الأرض بما رحبت ثمّ ولّيتم مدبرين . ثمّ أنزل الله سكينته على رسوله .. ).

فبعضهم قال: إن عددنا الآن لكثير ولن نُغلب اليوم من قلّة، فأدّبهم الله تبارك وتعالى بسبب ما حدّثوا به أنفسهم، فكيف بالجيش هذا الذي يحلق لحاه، ويلبس لباس الكفار، وينتظر نصراً من الله تبارك وتعالى؟! لهذا نحن ما نُنصر، دائما أعداء الإسلام ينصرون علينا.

فيجب أن نحرص على طاعة الله والتزام أوامر الله خاصة في ميادين الجهاد حتى ينصرنا الله تبارك وتعالى (إن تنصروا الله ينصركم ويثبّبت أقدامكم ). وحينها نستحق النّصر من الله عزّ وجلّ الذي وعدنا به.

 

 

[الأجوبة على أسئلة أبي رواحة المنهجية]

الرابط: https://rabee.net/?p=8141

ذات صلة

thumbnail-4
thumbnail-3
thumbnail-2