أقوال العلماء في جماعة التبليغ   موقف الإسلام من عيسى ـ عليه السلام   توضيح   دفع أكذوبة المجالس السرية   تقديم الشيخ ربيع لكتاب: سُلوان السَّلَفِي عند كَيدِ الخَلَفي   حكم بناء الكنائس في بلاد المسلمين   الرد على الدكتور عباس شومان   تعليقات على طعونات الشيخ محمد بن هادي في أناس أبرياء مما يصفهم به   منزلة إصلاح ذات البين في الإسلام   نصيحة للسلفيين في الجزائر بالاجتماع وعدم الافتراق   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة (الحلقة الثالثة)   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة ( الحلقة الثانية )   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة ( الحلقة الأولى )   مؤاخذات على شيخ الجامع الأزهر أحمد الطيب ( الحلقة الثالثة )   لا يا شيخ الأزهر، يجب عليك أن تسلك مسلك العلماء في إدانة ابن عربي في تصريحاته بوحدة الوجود ( الحلقة الثانية )   مؤاخذات على شيخ الجامع الأزهر أحمد الطيب ( الحلقة الأولى )   الخيانات والغدر من شر أنواع الفساد في الأرض   كلام أئمة الإسلام حول أحاديث الشفاعة التي لايرفع الخوارج الحدادية بها رأساً.   تحذير أهل السنة السلفيين من مجالسة ومخالطة أهل الأهواء المبتدعين   استهداف الروافض الحوثيين مكة المكرمة بصاروخ باليستي إنما هو امتداد لأعمال أسلافهم القرامطة الباطنية   بيان بطلان دعاوى أهل مؤتمر الشيشان   تصريحات شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله بتواتر أحاديث الشفاعة وأنه يخرج من النار من كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان   وضوح البرهان يدمغ مخالفات عادل آل حمدان – الحلقة الأولى   أحاديث الشفاعة محكمة وليست من المتشابه كما يقول ذلك الخوارج الجدد؛ فيجب التسليم بها واعتقاد ما دلت عليه.   نصيحة للمسلمين عمومًا والسلفيين خاصة، في ليبيا وغيرها من البلاد الإسلامية.   أشد الناس عذاباً يوم القيامة المصورون   توجيه العلامة ربيع المدخلي، لبعض الشباب في المغرب العربي الذين ينكرون بعض بدع المقابر، ويترتب على ذلك مشاكل كبيرة   التكلف في قراءة القرآن أنكره أئمة السلف رحمهم الله   دحض أباطيل عبد الحميد الجهني التي أوردها في كتابه المسمى زورًا بالرد العلمي – الحلقة الخامسة   العقيدة الباطنية عند أئمة الرفض وانطلاقهم منها في تفسير كتاب الله ( نسخة مزيدة )

اذكر لنا فضيلة الشيخ بعض الكتب المفيدة التي تحمل فضائل الصحابة لكي نقرأها، وبعض الكتب التي تسب الصحابة لكي نحذرها.

شارك عبر

https://rabee.net/?p=445

أما الكتب التي تبين فضائل الصحابة ففي طليعتها القرآن ثم سنة محمد صلى الله عليه وسلم فقد خلدا لهم من الفضائل والمنازل العظيمة ما هم حريُّون به، رضوان الله عليهم، وكيف يترك هؤلاء ولا يخلد ذكرهم وفضائلهم في كتابه العظيم وفي سنة نبيه المطهرة، ثم ألفت في مناقبهم كتب ينبغي أن ندرسها لنعرف منازلهم، من بين هذه الكتب: فضائل الصحابة للإمام أحمد بن حنبل، الذي عرف قدر أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم، وغيرها، ولله الحمد، من الكتب، شروح السنة وغيرها وفي كتب العقائد التي تذب عنهم، وتتكلم على أعدائهم من الروافض والخوارج، مثل الشريعة للآجري، ومثل السنة للخلال، ومثل الإبانة الصغرى لابن بطة، ومثل الحجة للأصبهاني، ومثل هذه الكتب التي تبين العقائد، ومن ضمن العقائد احترام أصحاب محمد واعتقاد أنهم أفضل الأمة، من أجلهم نوالي، ومن أجلهم نعادي، ومع الأسف يوجد في الساحة من يوالي من أجل خصومهم وأعدائهم، يوالي ويعادي من أجل من يسب أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم، فنسأل الله العافية لهؤلاء المساكين، والله لقد نكبوا في دينهم، فنسأل الله أن ينقذهم من حبائل ومصائد شياطين الجن والإنس التي أوصلتهم إلى هذا المنحدر.

وأما الكتب التي سبتهم، ككتب الروافض قبحهم الله، فلا تبحثوا عنها، وقد تصدى للرد عليهم من تصدى للرد، بارك الله فيكم، مثل المنهاج لشيخ الإسلام ابن تيمية، ومثل المنتقى الذي اختصره الذهبي من هذا الكتاب، ومثل التحفة الإثنا عشرية للدهلوي، وكتابات كثيرة، كتب إحسان إلهي ظهير الله يرحمه، فقد أجاد وأفاد في هذا الميدان، ومنها كتاب “مطاعن سيد قطب في أصحاب رسول الله”، من هذه الكتب، اقرؤوا، والله لو تقرؤوا العدالة الإجتماعية فإنها تقشعر الجلود ويندى الجبين وتتقطع القلوب حسرات مما صبه هذا الرجل على أصحاب محمد عليه الصلاة والسلام، الروافض لا قيمة لهم عند الأمة ولكن هذا الرجل يقدسهم، والله ما أدري ما في عقول هؤلاء ولا أدري والله ما هو دينهم، فنسأل الله لهم العافية، فنحذر من كتاب “العدالة” أيضا، فهو كتاب سيئ جدا في غاية السوء، فيه اشتراكية ماركسية، فيه مذهب الخوارج والتكفير ظلما وعدوانا، فيه سب أصحاب محمد سبا شنيعا، وعلى رأسهم عثمان، وكتب “الشخصيات” لهذا الرجل في سب مدقع لمعاوية وعمرو، [والجيل]، [الجيل] الذي فتح الدنيا، سب شنيع، وإهانة لهم ولفتوحاتهم، الفتوحات هذه قال: لا تساوي شيئا، لا يرى لها أي قيمة، الرسول قال: “خير الناس قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم”، ثم جاء واقعهم موافقا لهذا الثناء ولهذه الشهادة، فتحوا الدنيا، وهو لا يرى هذا شيئا، لا قيمة له، فأي عداوة لأصحاب محمد مثل هذه العداوة؟، لماذا نريد هذه الأصناف؟ أي خير قدمته؟ والله هذا الرجل ما ترك أصلا من أصول الإسلام إلا أفسده، صفات الله، حرمة الأنبياء، حرمة الصحابة، مكانتهم، حلول، وحدة وجود، بلايا، بلايا…،كيف هذا الإنسان يقدر في أوساط الأمة المسلمة؟ هذا الصنف؟، فنسأل الله أن يعافيهم من هذه، وليتها تكون مثل تيه بني إسرائيل، الذين ضرب الله عليهم التيه أربعين سنة، هؤلاء الآن داخلين في خمسين ستين سنة وما انتهوا من هذا الشيء، كيف؟ والعياذ بالله.

[شريط بعنوان: وإن تطيعوه تهتدوا]

 

الرابط: https://rabee.net/?p=445

ذات صلة

thumbnail-4
thumbnail-3
thumbnail-2