أقوال العلماء في جماعة التبليغ   موقف الإسلام من عيسى ـ عليه السلام   توضيح   دفع أكذوبة المجالس السرية   تقديم الشيخ ربيع لكتاب: سُلوان السَّلَفِي عند كَيدِ الخَلَفي   حكم بناء الكنائس في بلاد المسلمين   الرد على الدكتور عباس شومان   تعليقات على طعونات الشيخ محمد بن هادي في أناس أبرياء مما يصفهم به   منزلة إصلاح ذات البين في الإسلام   نصيحة للسلفيين في الجزائر بالاجتماع وعدم الافتراق   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة (الحلقة الثالثة)   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة ( الحلقة الثانية )   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة ( الحلقة الأولى )   مؤاخذات على شيخ الجامع الأزهر أحمد الطيب ( الحلقة الثالثة )   لا يا شيخ الأزهر، يجب عليك أن تسلك مسلك العلماء في إدانة ابن عربي في تصريحاته بوحدة الوجود ( الحلقة الثانية )   مؤاخذات على شيخ الجامع الأزهر أحمد الطيب ( الحلقة الأولى )   الخيانات والغدر من شر أنواع الفساد في الأرض   كلام أئمة الإسلام حول أحاديث الشفاعة التي لايرفع الخوارج الحدادية بها رأساً.   تحذير أهل السنة السلفيين من مجالسة ومخالطة أهل الأهواء المبتدعين   استهداف الروافض الحوثيين مكة المكرمة بصاروخ باليستي إنما هو امتداد لأعمال أسلافهم القرامطة الباطنية   بيان بطلان دعاوى أهل مؤتمر الشيشان   تصريحات شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله بتواتر أحاديث الشفاعة وأنه يخرج من النار من كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان   وضوح البرهان يدمغ مخالفات عادل آل حمدان – الحلقة الأولى   أحاديث الشفاعة محكمة وليست من المتشابه كما يقول ذلك الخوارج الجدد؛ فيجب التسليم بها واعتقاد ما دلت عليه.   نصيحة للمسلمين عمومًا والسلفيين خاصة، في ليبيا وغيرها من البلاد الإسلامية.   أشد الناس عذاباً يوم القيامة المصورون   توجيه العلامة ربيع المدخلي، لبعض الشباب في المغرب العربي الذين ينكرون بعض بدع المقابر، ويترتب على ذلك مشاكل كبيرة   التكلف في قراءة القرآن أنكره أئمة السلف رحمهم الله   دحض أباطيل عبد الحميد الجهني التي أوردها في كتابه المسمى زورًا بالرد العلمي – الحلقة الخامسة   العقيدة الباطنية عند أئمة الرفض وانطلاقهم منها في تفسير كتاب الله ( نسخة مزيدة )

سؤال عن الموازنات والاستدلال بما فعله الذهبي في سير أعلام النبلاء.

شارك عبر

https://rabee.net/?p=597

بسم الله الرحمن الرحيم، إكمالا للإجابة عن الأسئلة التي سلفت، وأعتقد أنه جاء من ضمن الأسئلة السؤال عن منهج الموازنات بين الحسنات والسيئات في النقد، وهذه القضية، قد كتبت فيها -ولله الحمد- كتابين:

كتاب: “منهج أهل السنة والجماعة في نقد الرجال والكتب والطوائف”.

وكتاب: “المحجة البيضاء في حماية السنة الغراء عن زيغ أهل الأهواء وزلات أهل الأخطاء”.

وأردفت الكتابين بإجابات كثيرة على شبه وافتراءات عبد الخالق، في كتابي “النصر العزيز على الرد الوجيز”.

وأجبنا على أسئلة كثيرة في هذا الباب، فأحيل القراء أولا إلى هذه الكتب التي ذكرتها ليعرفوا الأدلة والأصول التي قام عليها المنهج السلفي وتدل على بطلان هذا المنهج المبتدع الضال الذي أعتبره من أخبث البدع وأفجرها وأخطرها، وأن هذا المنهج لو أخذوا به فعلا لهدموا القرآن والسنة والعلوم الشرعية كلها، بل العلوم البشرية كلها، والعياذ بالله، فهو منهج -والله أعلم- اخترعه دجاجلة أهل باطل ليحاموا به عن أهل البدع والضلال، فتذكروا محاضرة الدجالين والكذابين، أنا لا أستبعد الذين وضعوا هذا المنهج من هذه الأصناف، وأعتقد أنهم لم يسبقوا إلى مثله وأقتصر لكم على بعض الأمثلة:

كتاب البخاري في “الضعفاء”: لماذا لم يذكر حسنات الرجال الذين ذكرهم في هذا الكتاب، على منطق هؤلاء وعلى قاعدتهم يكون البخاري ظالما فاسقا ساقط العدالة، فلا نقبل منه لا كتاب هذا البخاري ولا غيره.

وأحمد بن حنبل تكلم في مئات الرجال بدون موازنات ويحيى بن معين وعبد الرحمن بن مهدي وعلي بن المديني والبخاري ومسلم والترمذي وابن ماجه والدارقطني وابن حبان وابن خزيمة تكلموا في الرجال بدون موازنات وألفوا في ذلك المؤلفات منها ما ذكرناها كتاب البخاري في “الضعفاء” وكتاب النسائي في “الضعفاء والمتروكين” و”كتاب الضعفاء” للعقيلي و”كتاب المجروحين” لابن حبان، اقرؤوها هل تجدون هذا المنهج فيها؟

ثم تعلقوا بالذهبي المؤرخ، كمؤرخ قد يتساهل أحيانا ولا ينطلق أبدا من هذا المنهج الذي يقولونه، فواحد يكتب في السير قد يذكر قد يطعن في الرجل ويذكر حسناته -بارك الله فيكم- ثم خصص كتبا، لماذا لا تذكر؟ “الميزان” و”الديوان” و”المغني” و”الذيل” فهذه أربع كتب كلها خاصة بالجرح لماذا لا يأتون بالذهبي هذا؟، الذي يتعلقون به كمؤرخ في كتابه السير، فهؤلاء أهل باطل وأهل شبهات ويصدق عليهم قول الله تبارك وتعالى: ((فأما الذين في قلوبهم زيغ فينبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله)) فهم إذا جاؤوا إلى كتاب الله أولوه وإذا جاؤوا إلى كلام الرسول أولوه وإذا جاؤوا إلى كلام علماء السلف أولوه وحرفوه، فما رأينا بدعة أخطر من هذا المنهج ولا مبتدعين أخطر على الإسلام من هؤلاء، وليس لهم إلا الدفاع عن الباطل وعن العقائد الضالة، فإذا جئت بمن يسب الصحابة أو يسب الأنبياء أو.. أو.. إلى آخره قالوا لك: أين حسناته؟ فإذا ذكروا أهل السنة وكلهم حسنات لا يذكرون شيئا من حسناتهم ويفتعلون المثالب، فما أشبههم بالروافض.

حياكم الله وأكتفي بهذا القدر وعليكم بالكتب التي أشرت إليها وقد أيدها العلماء -والحمد لله- ومنهم ابن باز والألباني والعثيمين وغيرهم وغيرهم، وهؤلاء الذين ألفوا تراجع بعضهم واعترف بأن النقد إذا كان للنصيحة والتحذير فإنه لا يجب ذكر الحسنات وذكر أحدهم بالإجماع، أنا ما انطلقت في نقدي لأهل البدع والضلال إلا من باب النصيحة والتحذير، فلماذا يطعنون في وفي كتبي ؟ حياكم الله.

[شريط بعنوان: خطر الكذب]

الرابط: https://rabee.net/?p=597

ذات صلة

thumbnail-4
thumbnail-3
thumbnail-2