أقوال العلماء في جماعة التبليغ   موقف الإسلام من عيسى ـ عليه السلام   توضيح   دفع أكذوبة المجالس السرية   تقديم الشيخ ربيع لكتاب: سُلوان السَّلَفِي عند كَيدِ الخَلَفي   حكم بناء الكنائس في بلاد المسلمين   الرد على الدكتور عباس شومان   تعليقات على طعونات الشيخ محمد بن هادي في أناس أبرياء مما يصفهم به   منزلة إصلاح ذات البين في الإسلام   نصيحة للسلفيين في الجزائر بالاجتماع وعدم الافتراق   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة (الحلقة الثالثة)   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة ( الحلقة الثانية )   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة ( الحلقة الأولى )   مؤاخذات على شيخ الجامع الأزهر أحمد الطيب ( الحلقة الثالثة )   لا يا شيخ الأزهر، يجب عليك أن تسلك مسلك العلماء في إدانة ابن عربي في تصريحاته بوحدة الوجود ( الحلقة الثانية )   مؤاخذات على شيخ الجامع الأزهر أحمد الطيب ( الحلقة الأولى )   الخيانات والغدر من شر أنواع الفساد في الأرض   كلام أئمة الإسلام حول أحاديث الشفاعة التي لايرفع الخوارج الحدادية بها رأساً.   تحذير أهل السنة السلفيين من مجالسة ومخالطة أهل الأهواء المبتدعين   استهداف الروافض الحوثيين مكة المكرمة بصاروخ باليستي إنما هو امتداد لأعمال أسلافهم القرامطة الباطنية   بيان بطلان دعاوى أهل مؤتمر الشيشان   تصريحات شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله بتواتر أحاديث الشفاعة وأنه يخرج من النار من كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان   وضوح البرهان يدمغ مخالفات عادل آل حمدان – الحلقة الأولى   أحاديث الشفاعة محكمة وليست من المتشابه كما يقول ذلك الخوارج الجدد؛ فيجب التسليم بها واعتقاد ما دلت عليه.   نصيحة للمسلمين عمومًا والسلفيين خاصة، في ليبيا وغيرها من البلاد الإسلامية.   أشد الناس عذاباً يوم القيامة المصورون   توجيه العلامة ربيع المدخلي، لبعض الشباب في المغرب العربي الذين ينكرون بعض بدع المقابر، ويترتب على ذلك مشاكل كبيرة   التكلف في قراءة القرآن أنكره أئمة السلف رحمهم الله   دحض أباطيل عبد الحميد الجهني التي أوردها في كتابه المسمى زورًا بالرد العلمي – الحلقة الخامسة   العقيدة الباطنية عند أئمة الرفض وانطلاقهم منها في تفسير كتاب الله ( نسخة مزيدة )

سائل يقول: هل ورد دليل على أن أجساد الشهداء لا تأكلها الأرض؟

شارك عبر

https://rabee.net/?p=8139

 جاءت آيات وأحاديث في حياة الشهداء ((ولا تقولوا لمن يقتل في سبيل الله أموات بل أحياء ولكن لا تشعرون)) وجاء في الأحاديث الصحيحة: “أن أرواح الشهداء معلقة في قناديل تحت العرش تسرح من الجنة حيث شاءت”، ولا أذكر حديثا يدل على أن أجساد الشهداء لا تأكلها الأرض، لا أعرف حديثا، لكن ورد أن معاوية -رضي الله عنه- في عام الأربعين من الهجرة أمر كعبا بإجراء نهر أو حفرة أو كذا، كعب بن عجرة فيما أذكر، فجاء الحفر هذا على قبر والد جابر بن عبد الله رضي الله عنه، وقد قتل في أحد، في السنة الثالثة من الهجرة، فلماء جاء الحافر إليه وجد جسمه حيا رطبا، وجده سليما كيوم مات إلا -أظن- شيئ تحت يده حصل فيه شيء من التآكل، هذا الذي أعرفه، ووردت أحاديث في أن الأرض لا تأكل أجساد الأنبياء، ويحسنها بعض المحدثين، والذي يتأملها يجد أنها ضعيفة، بارك الله فيك، فالله كتب الفناء والموت على عباده، سبحانه وتعالى، وهذه الأجسام تبلى -والله أعلم- وقد يجوز أن يبقى بعض الأجساد بمشيئة الله سبحانه وتعالى، لكن الأصل فيها الفناء وليس هناك دليل من الكتاب والسنة على أن الأجساد لا تفنى، أرواح الأنبياء عند الله في الجنة، بعض الناس يتصورون أن الأنبياء في قبورهم، ولهذا يتعلق القبوريون بمشاهد الأنبياء ومقابرهم، يزعمون أنهم مسجونون في القبور لأجلهم، ليتلقوا طلباتهم الشركية الضالة، والله إذا كان الشهداء أرواحهم في الجنة تسرح حيث شاءت بل أرواح المؤمنين فقد صحت الأحاديث أن أرواح المؤمنين في الجنة، كيف أرواح الشهداء والمؤمنين في الجنة وأرواح الأنبياء في القبور!؟ كيف هذا!؟ فالأنبياء أولى بهذا الإكرام، الأنبياء أولى بهذا الإكرام وكثير منهم شهداء، والرسول من الشهداء، مات -عليه الصلاة والسلام- بالسم، قال: الآن انقطع أبهري، من آثار السم الذي سممته اليهودية، سممته وهو يجاهد في سبيل الله، فهو نبي ورسول وشهيد وأفضل الخلق، كيف يبقى محبوسا في قبره؟ ينتظر مطالب الجفري وأمثاله الخرافيين القبوريين، فوالله في الجنة، في أعلى الجنان عليه الصلاة والسلام، وجسده في القبر، ويقول الذين يصححون الحديث هذا أو يحسنونه: إن روحه في الجنة ولها اتصال بالجسد، والله أعلم، ولكن نقول إن الرسول ينعم في الجنة والشهداء كذلك والمؤمنون كذلك، والكفار أرواحهم في سجين، هذا ما أقوله حول هذا السؤال.

 

 

[شريط بعنوان: لقاء مفتوح 4-2-2005]

الرابط: https://rabee.net/?p=8139

ذات صلة

thumbnail-4
thumbnail-3
thumbnail-2