أقوال العلماء في جماعة التبليغ   موقف الإسلام من عيسى ـ عليه السلام   توضيح   دفع أكذوبة المجالس السرية   تقديم الشيخ ربيع لكتاب: سُلوان السَّلَفِي عند كَيدِ الخَلَفي   حكم بناء الكنائس في بلاد المسلمين   الرد على الدكتور عباس شومان   تعليقات على طعونات الشيخ محمد بن هادي في أناس أبرياء مما يصفهم به   منزلة إصلاح ذات البين في الإسلام   نصيحة للسلفيين في الجزائر بالاجتماع وعدم الافتراق   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة (الحلقة الثالثة)   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة ( الحلقة الثانية )   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة ( الحلقة الأولى )   مؤاخذات على شيخ الجامع الأزهر أحمد الطيب ( الحلقة الثالثة )   لا يا شيخ الأزهر، يجب عليك أن تسلك مسلك العلماء في إدانة ابن عربي في تصريحاته بوحدة الوجود ( الحلقة الثانية )   مؤاخذات على شيخ الجامع الأزهر أحمد الطيب ( الحلقة الأولى )   الخيانات والغدر من شر أنواع الفساد في الأرض   كلام أئمة الإسلام حول أحاديث الشفاعة التي لايرفع الخوارج الحدادية بها رأساً.   تحذير أهل السنة السلفيين من مجالسة ومخالطة أهل الأهواء المبتدعين   استهداف الروافض الحوثيين مكة المكرمة بصاروخ باليستي إنما هو امتداد لأعمال أسلافهم القرامطة الباطنية   بيان بطلان دعاوى أهل مؤتمر الشيشان   تصريحات شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله بتواتر أحاديث الشفاعة وأنه يخرج من النار من كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان   وضوح البرهان يدمغ مخالفات عادل آل حمدان – الحلقة الأولى   أحاديث الشفاعة محكمة وليست من المتشابه كما يقول ذلك الخوارج الجدد؛ فيجب التسليم بها واعتقاد ما دلت عليه.   نصيحة للمسلمين عمومًا والسلفيين خاصة، في ليبيا وغيرها من البلاد الإسلامية.   أشد الناس عذاباً يوم القيامة المصورون   توجيه العلامة ربيع المدخلي، لبعض الشباب في المغرب العربي الذين ينكرون بعض بدع المقابر، ويترتب على ذلك مشاكل كبيرة   التكلف في قراءة القرآن أنكره أئمة السلف رحمهم الله   دحض أباطيل عبد الحميد الجهني التي أوردها في كتابه المسمى زورًا بالرد العلمي – الحلقة الخامسة   العقيدة الباطنية عند أئمة الرفض وانطلاقهم منها في تفسير كتاب الله ( نسخة مزيدة )

كيف نحمل قول الإمام مسلم -رحمه الله- في مقدمة صحيحه وقد حكى الإجماع على قبول السند المعنعن مع المعاصرة وإمكانها وبعضهم يقول لا يبعد أن يكون مذهب البخاري هو مذهب مسلم بناء على الإجماع الذي حكاه الإمام مسلم -رحمه الله -؟

شارك عبر

https://rabee.net/?p=467

هناك فرق بين شرط البخاري وشرط مسلم, هذا بالاستقراء, باستقراء عمل البخاري وكتابته في التأريخ تبين لهم أنّ البخاري يشترط ثبوت السماع وسماع الراوي عن شيخه, لابدّ أن يكون السماع واللقاء ولو مرة واحدة، فإذا ثبت سماعه كان الأصل في كل ما يرويه عن شيخه السماع, يكفي هذا ما لم يكن مدلسا, إذا كان مدلسا فيستوي فيه البخاري ومسلم وغيرهما من أئمة الحديث، إذا كان مدلسا وجاء بصيغة تحتمل السماع وعدم السماع مثل : “قال” و”أنّ” و”عن” وما شاكل ذلك وهو مدلس فلا نقبل روايته حتى نجد منه تصريحا بالسماع والتحديث.

الشاهد أن المسألة الناس ينفخون فيها نسأل الله العافية, مسلم حكى الإجماع حسب اجتهاده على أنّه إذا كان المحدث غير مدلس وعاصر شيخه وأمكن لقاؤه لشيخه، فإنّ هذا يُكتفى منه بما يرويه عن شيخه بالعنعنة, يكتفى عنه بهذا, والأصل فيه أنّه سمع من شيخه وإن لم يثبت لنا بالنص أنّه لقي شيخه وسمع منه لكن عاصره وأمكن لقاءه وهو غير مدلس, هذه الأمور كما يحكي مسلم كان العلماء يقبلون ما هذا شأنه ولم يشترطوا ثبوت اللقاء فيه, و إذا درست للبخاري ولأبي حاتم وأحمد ابن حنبل وغيرهم تجدهم ينصّون: فلان لم يسمع من فلان, فلان لم يلق فلانا, فلان لم …الخ، وهكذا ممّا يدلّ -والله أعلم- على أنّهم يشترطون ثبوت اللقاء ولكن كما يقول الشيخ الألباني هذا شرط كمال وليس هو شرط صحّة, شرط كمال فيه يكون أكمل وأقوى إذا ثبت لنا سماعه من شيخه وآخر غير مدلس وروى عن شيخه بالعنعنة وهو معاصر له وأمكن لقاؤه هذا صحيح وهذا صحيح, لكن شرط البخاري أمكن وأقوى، ولكنّه لا يشترط فيه -يعني- وجوب ثبوت اللقاء.

[أسئلة وأجوبة مهمة في علوم الحديث (الحلقة الأولى)]

الرابط: https://rabee.net/?p=467

ذات صلة

thumbnail-4
thumbnail-3
thumbnail-2