أقوال العلماء في جماعة التبليغ   موقف الإسلام من عيسى ـ عليه السلام   توضيح   دفع أكذوبة المجالس السرية   تقديم الشيخ ربيع لكتاب: سُلوان السَّلَفِي عند كَيدِ الخَلَفي   حكم بناء الكنائس في بلاد المسلمين   الرد على الدكتور عباس شومان   تعليقات على طعونات الشيخ محمد بن هادي في أناس أبرياء مما يصفهم به   منزلة إصلاح ذات البين في الإسلام   نصيحة للسلفيين في الجزائر بالاجتماع وعدم الافتراق   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة (الحلقة الثالثة)   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة ( الحلقة الثانية )   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة ( الحلقة الأولى )   مؤاخذات على شيخ الجامع الأزهر أحمد الطيب ( الحلقة الثالثة )   لا يا شيخ الأزهر، يجب عليك أن تسلك مسلك العلماء في إدانة ابن عربي في تصريحاته بوحدة الوجود ( الحلقة الثانية )   مؤاخذات على شيخ الجامع الأزهر أحمد الطيب ( الحلقة الأولى )   الخيانات والغدر من شر أنواع الفساد في الأرض   كلام أئمة الإسلام حول أحاديث الشفاعة التي لايرفع الخوارج الحدادية بها رأساً.   تحذير أهل السنة السلفيين من مجالسة ومخالطة أهل الأهواء المبتدعين   استهداف الروافض الحوثيين مكة المكرمة بصاروخ باليستي إنما هو امتداد لأعمال أسلافهم القرامطة الباطنية   بيان بطلان دعاوى أهل مؤتمر الشيشان   تصريحات شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله بتواتر أحاديث الشفاعة وأنه يخرج من النار من كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان   وضوح البرهان يدمغ مخالفات عادل آل حمدان – الحلقة الأولى   أحاديث الشفاعة محكمة وليست من المتشابه كما يقول ذلك الخوارج الجدد؛ فيجب التسليم بها واعتقاد ما دلت عليه.   نصيحة للمسلمين عمومًا والسلفيين خاصة، في ليبيا وغيرها من البلاد الإسلامية.   أشد الناس عذاباً يوم القيامة المصورون   توجيه العلامة ربيع المدخلي، لبعض الشباب في المغرب العربي الذين ينكرون بعض بدع المقابر، ويترتب على ذلك مشاكل كبيرة   التكلف في قراءة القرآن أنكره أئمة السلف رحمهم الله   دحض أباطيل عبد الحميد الجهني التي أوردها في كتابه المسمى زورًا بالرد العلمي – الحلقة الخامسة   العقيدة الباطنية عند أئمة الرفض وانطلاقهم منها في تفسير كتاب الله ( نسخة مزيدة )

ما منا من أحد إلاّ وله عثرات في طريق دربه الصّالح فكانت الضّرورة مُلحّة في إثبات ذكر حسناته وسيّئاته، فما هو الضّير في تقرير منهج الموازنات وخاصّة أدلّة وشواهد؟

شارك عبر

https://rabee.net/?p=601

 بيننا وبينكم كتاب الله وسنّة رسول الله وتطبيق عمل السّلف الصّالح، وقد كرّرنا هذا كثيراً وبيّنّاه لهم وأسقطنا ما يتعلّقون به من الاستدلالات- لا تقول من الأدلّة- فالأدلّة موجودة في الكتاب والسنّة لنصرة كلمة الله تبارك وتعالى وإهانة أهل الضّلال من أهل الكفر والانحرافات.

فهم يحرّفون بعض النّصوص ويقولون: أدلّة من الكتاب والسنّة، وإنّما هو من اتّباع المتشابه وقد قال الله في أهل الزّيغ: ( فأمّا الذين في قلوبهم زيغ فيتّبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله ).

والقرآن مليء بالنّقد المرّ لأهل الكفر وأهل الفسوق وليس هناك موازنات، السنّة مليئة بهذا وليس هناك موازنات.

وقد فقه السّلف الصّالح هذا المنهج، فطبّقوه على أهل البدع وعلى أهل الرّوايات بدون الموازنات، وخصّصوا كتباً للجرح فقط، وهي كثيرة وعلى رأسها “كتاب الضّعفاء” للبخاري أمير المؤمنين في الحديث وفي الفقه أيضاً رحمه الله بعد أحمد ابن حنبل.

 وطبّقه النّسائيّ وهو في مرتبة تقرب من مرتبة الإمام البخاري في الفقه في الدّين وفي التّضلّع في علوم الحديث.

 والعقَيْليّ وابن عديّ وابن حبّان وكثير خصّصوا كتباً في الجرح، وخصّصوا كتباً في الثّقات فإذا خصّصوا في الثّقات فما فيه موازنات، وإذا خصّصوا كتباً في الجرح فما فيه موازنات. 

 والكتب المشتركة بين الجرح والتعديل تقول لك: فلان ثقة وفلان كذاب وفلان لا يساوي شيئا وفلان لا يساوي فلسا، وإلى جانبه فلان حافظ ثقة متقن بدون ذكر المساوئ والمثالب.

 لا شك كما قلنا وقال الشيخ الألباني -رحمه الله- وقال غيرنا: إن منهج الموازنات بدعة، وأنا أضيف فأقول: بدعة لا أخطر منها، لا أخطر من هذه البدعة لأن مؤدّاها-وإن كان أهلها لا يدركون ما تؤدّي إليه- أنها تهدم الإسلام، ومؤدّاها أنك تفتح باب المطالبة من الشيوعيين واليهود والنصارى والعلمانيين أن يطالبونا بالموازنات إذا نحن جرحناهم.

 لأنهم احتجوا بآيات في الخمر، وأحاديث في الشياطين، وآيات في الكفار الوثنيين، وآيات في اليهود والنصارى، وقالوا هذه تدلّ على الموازنات، والإسلام قد أعطى هذه الأوصاف حقّها من العدل والموازنات.

 فنحن الآن إذا انتقدنا يهوديّا مثل رئيس اليهود “بنيامين نتنياهو” وانتقدنا الحاخامات، قالوا لنا: إنكم تدّعون أن الإسلام يوازن لماذا ما تذكرون حسناتنا؟!.

 ويلزم من يتكلم في أي شخص أن يحصي حسناته وسيئاته ويضع هذه في كفة وهذه في كفة حتى يتمّ العدل.

 عرفتم، وهل يطيق هذا أحد، هذا ليس إلا لله رب العالمين.

 ونحن إذا انتقدنا مبتدعا إنما هو للنصيحة، ليحذر الناس من هذا الشّر.

 لأن الله ما كلفنا بإحصاء حسناته لأن الله هو الذي يتولى إحصاء الحسنات والسيئات ويزن يوم القيامة ( فمن ثقلت موازينه فأولئك هم المفلحون. ومن خفت موازينه فأولئك الذين خسروا أنفسهم بما كانوا بآياتنا يظلمون ).

 هذا ليس إلا لله، نحن لا يكلفنا الله إلا بما نطيق، والتكليف بمنهج الموازنات تكليف بما لا يطاق، لا يطيقه حتى الأنبياء عليهم الصلاة والسلام.

 قال تعالى ذاكراً قول عيسى عليه الصلاة والسلام ( وكنت عليهم شهيدا ما دمت فيهم فلما توفّيتني كنت أنت الرقيب عليهم وأنت على كل شيء شهيد ).

 والرسول صلى الله عليه وسلم ما كان يعلم أخطاء الناس، وحسناتهم وسيئاتهم ويحصيها ولا كلف بهذا فيقول: “بئس خطيب القوم أنت” فما كان الصحابة يقولون له: أما له حسنات يارسول الله؟!.

 فالشاهد: أن هذا منهج باطل، وأهدافه خسيسة، ومن أحطّها لحماية البدع وحماية الضلال، وحماية أهل الباطل.

 وهذا ما يمكن أن نقوله وارجعوا إلى كتابي “منهج النقد” و”الحجة”، “والنصر العزيز” لرد هذه الشبهات. 

[الأجوبة على أسئلة أبي رواحة المنهجية]

الرابط: https://rabee.net/?p=601

ذات صلة

thumbnail-4
thumbnail-3
thumbnail-2