أقوال العلماء في جماعة التبليغ   موقف الإسلام من عيسى ـ عليه السلام   توضيح   دفع أكذوبة المجالس السرية   تقديم الشيخ ربيع لكتاب: سُلوان السَّلَفِي عند كَيدِ الخَلَفي   حكم بناء الكنائس في بلاد المسلمين   الرد على الدكتور عباس شومان   تعليقات على طعونات الشيخ محمد بن هادي في أناس أبرياء مما يصفهم به   منزلة إصلاح ذات البين في الإسلام   نصيحة للسلفيين في الجزائر بالاجتماع وعدم الافتراق   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة (الحلقة الثالثة)   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة ( الحلقة الثانية )   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة ( الحلقة الأولى )   مؤاخذات على شيخ الجامع الأزهر أحمد الطيب ( الحلقة الثالثة )   لا يا شيخ الأزهر، يجب عليك أن تسلك مسلك العلماء في إدانة ابن عربي في تصريحاته بوحدة الوجود ( الحلقة الثانية )   مؤاخذات على شيخ الجامع الأزهر أحمد الطيب ( الحلقة الأولى )   الخيانات والغدر من شر أنواع الفساد في الأرض   كلام أئمة الإسلام حول أحاديث الشفاعة التي لايرفع الخوارج الحدادية بها رأساً.   تحذير أهل السنة السلفيين من مجالسة ومخالطة أهل الأهواء المبتدعين   استهداف الروافض الحوثيين مكة المكرمة بصاروخ باليستي إنما هو امتداد لأعمال أسلافهم القرامطة الباطنية   بيان بطلان دعاوى أهل مؤتمر الشيشان   تصريحات شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله بتواتر أحاديث الشفاعة وأنه يخرج من النار من كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان   وضوح البرهان يدمغ مخالفات عادل آل حمدان – الحلقة الأولى   أحاديث الشفاعة محكمة وليست من المتشابه كما يقول ذلك الخوارج الجدد؛ فيجب التسليم بها واعتقاد ما دلت عليه.   نصيحة للمسلمين عمومًا والسلفيين خاصة، في ليبيا وغيرها من البلاد الإسلامية.   أشد الناس عذاباً يوم القيامة المصورون   توجيه العلامة ربيع المدخلي، لبعض الشباب في المغرب العربي الذين ينكرون بعض بدع المقابر، ويترتب على ذلك مشاكل كبيرة   التكلف في قراءة القرآن أنكره أئمة السلف رحمهم الله   دحض أباطيل عبد الحميد الجهني التي أوردها في كتابه المسمى زورًا بالرد العلمي – الحلقة الخامسة   العقيدة الباطنية عند أئمة الرفض وانطلاقهم منها في تفسير كتاب الله ( نسخة مزيدة )

من المعلوم أن التقوى تقود الإنسان إلى اتباع الكتاب والسنة على فهم سلف الأمة، فما موقف السلفي من بعض أهل العلم الكبار الذين قد تقع منهم بعض الأمور؟ فما موقفنا منهم، وكثير من الأسئلة حول احترام العلماء وفضلهم وهل نقول عن أقوالهم أنها ساقطة أو كذا؟

شارك عبر

https://rabee.net/?p=7895

العلماء، علماء أهل السنة لا علماء الرفض وعلماء التصوف وعلماء الخرافات والبدع، هؤلاء أهل بدع ولا يقال فيهم: علماء الحق أن كل مبتدع ليس بعالم، كما قال غير واحد من علماء السنة أن أهل البدع غير علماء، أما علماء السنة فلا نعتقد فيهم العصمة أبدا، من عهد الصحابة إلى قيام الساعة، العصمة خاصة بالأنبياء -عليهم الصلاة والسلام- عصمهم الله فيما يبلغونه لأممهم -عليهم الصلاة والسلام- ومن عداهم معرضون للأخطاء، فمن اجتهد منهم فأصاب فله أجران ومن اجتهد منهم فأخطأ فله أجر واحد، ومن هذا المنطلق نتعامل مع علماء السنة الذين نعرف صدقهم وإخلاصهم والتزامهم بدين الله الحق ومنهجه الصحيح، فإذا أخطأ أحد منهم فلا يجوز لنا أن نأخذ بخطئه أبدا، ويجب أن نبين للناس أن هذا خطأ، مع احترامنا لهذا، إن كان حيا نصحناه وبينا له أن هذا خطأ، وإن كان بعيدا لا نستطيع الوصول إليه أو ميتا فنستغفر له ونعتقد أن له أجرا في هذا الخطأ لأن الرسول قال هذا، “من اجتهد فأصاب فله أجران” يعني: أجر اجتهاده وأجر إصابته، “ومن اجتهد فأخطأ فله أجر واحد” يعني: أجر اجتهاده ويعذر في خطئه، فالأجر الذي يحصل عليه في مقابلة اجتهاده، أما الخطأ فليس مقابله إلا أن يعذره الله تبارك وتعالى، ونحن موقفنا من هذا الخطأ ألا نتبناه أبدا مهما كان قائله، مهما عظم، مهما كبر، مهما كان منزلته، لا يجوز لنا بحال أن نتابعه في هذا الخطأ ولا أن نقول: إنه ليس بخطأ، أبدا، بعض الناس يعطون قياداتهم العصمة ولو وقعوا في كبريات الضلالات لا يجوز أن تقول: هذا خطأ، هذا هو الضلال البعيد.

 

 

 

 [شريط بعنوان: جلسة استراحة الصفا]

الرابط: https://rabee.net/?p=7895

ذات صلة

thumbnail-4
thumbnail-3
thumbnail-2