أقوال العلماء في جماعة التبليغ   موقف الإسلام من عيسى ـ عليه السلام   توضيح   دفع أكذوبة المجالس السرية   تقديم الشيخ ربيع لكتاب: سُلوان السَّلَفِي عند كَيدِ الخَلَفي   حكم بناء الكنائس في بلاد المسلمين   الرد على الدكتور عباس شومان   تعليقات على طعونات الشيخ محمد بن هادي في أناس أبرياء مما يصفهم به   منزلة إصلاح ذات البين في الإسلام   نصيحة للسلفيين في الجزائر بالاجتماع وعدم الافتراق   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة (الحلقة الثالثة)   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة ( الحلقة الثانية )   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة ( الحلقة الأولى )   مؤاخذات على شيخ الجامع الأزهر أحمد الطيب ( الحلقة الثالثة )   لا يا شيخ الأزهر، يجب عليك أن تسلك مسلك العلماء في إدانة ابن عربي في تصريحاته بوحدة الوجود ( الحلقة الثانية )   مؤاخذات على شيخ الجامع الأزهر أحمد الطيب ( الحلقة الأولى )   الخيانات والغدر من شر أنواع الفساد في الأرض   كلام أئمة الإسلام حول أحاديث الشفاعة التي لايرفع الخوارج الحدادية بها رأساً.   تحذير أهل السنة السلفيين من مجالسة ومخالطة أهل الأهواء المبتدعين   استهداف الروافض الحوثيين مكة المكرمة بصاروخ باليستي إنما هو امتداد لأعمال أسلافهم القرامطة الباطنية   بيان بطلان دعاوى أهل مؤتمر الشيشان   تصريحات شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله بتواتر أحاديث الشفاعة وأنه يخرج من النار من كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان   وضوح البرهان يدمغ مخالفات عادل آل حمدان – الحلقة الأولى   أحاديث الشفاعة محكمة وليست من المتشابه كما يقول ذلك الخوارج الجدد؛ فيجب التسليم بها واعتقاد ما دلت عليه.   نصيحة للمسلمين عمومًا والسلفيين خاصة، في ليبيا وغيرها من البلاد الإسلامية.   أشد الناس عذاباً يوم القيامة المصورون   توجيه العلامة ربيع المدخلي، لبعض الشباب في المغرب العربي الذين ينكرون بعض بدع المقابر، ويترتب على ذلك مشاكل كبيرة   التكلف في قراءة القرآن أنكره أئمة السلف رحمهم الله   دحض أباطيل عبد الحميد الجهني التي أوردها في كتابه المسمى زورًا بالرد العلمي – الحلقة الخامسة   العقيدة الباطنية عند أئمة الرفض وانطلاقهم منها في تفسير كتاب الله ( نسخة مزيدة )

هل السلفية حزب من الأحزاب؟

شارك عبر

https://rabee.net/?p=7882

 أنا قد أجبت على مثل هذا السؤال في مقال طويل نشر في جريدة المسلمون، السلفيون هم أهل الحق، والانتماء إلى المنهج السلفي شرف، والأخذ به والعض عليه بالنواجذ واجب، أوجبه الله تبارك وتعالى وحتّمه الله عز وجل ((وأن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه)) ((ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيرا)) فما المنهج السلفي إلا سير على سبيل المؤمنين من الصحابة والتابعين والسلف الصالح، والأدلة ما قلت لكم من المصادر القديمة والحديثة، ثم هم ليسوا حزبا، ولكن الأحزاب الضالة تريد أن تشوه المنهج السلفي وتصد الناس عنه، يقولون نحن أحزاب وهم أحزاب مثلنا، فالسلفيون يتعاونون على البر والتقوى، هذا أمر أوجبه الله، ما من نبي إلا ويدعو ويلتف الناس عليه ويكونون جماعة، وما من مصلح إلا والناس يلتفون حوله ويكونون جماعة، والرسول دعا والتف الناس حوله وكوّنوا جماعة مجاهدة تنشر الإسلام وتقاتل في سبيله، و”المؤمنون كالبنيان يشد بعضه بعضا“، فيجب على كل من دان بالسلفية أن يقف إلى جانب أخيه ينصره، ولو سماه هؤلاء الخونة لو سموهم حزبا لا يضرهم لأنهم حزب الله، لكن على طريقتكم يعبدون المشايخ ويقدسونهم ويوالون ويعادون من أجلهم، أبدا، يتمسكون بالباطل ويدافعون عنه، أبدا، هذا لا يجوز، إذا أخطأ ابن تيمية نقول أخطأ، وإذا أخطأ ابن باز نقول أخطأ، وإذا أخطأ محمد بن عبد الوهاب نقول أخطأ، أرأيتم أم لا؟، وخطأ هؤلاء من جنس خطأ الأئمة، إن أصابوا فلهم أجران وإن أخطؤوا فلهم أجر واحد، لكن لا يمكن أن نأخذ خطأهم أو ندافع على ذلك الخطأ، لكن هذا لا يتوافق معهم، الضلالة الكبرى من الضلالات يقول لك: حق!، ويدافعون عنها، الآن لما كتبنا في سيد قطب، يسب الصحابة ويكفر بني أمية منهم، ويكفر الدولة العباسية والأموية، ويكفر الأمة كلها، ويقول بخلق القرآن، ويقول بالحلول ووحدة الوجود والرفض وفكر الخوارج، وبدع قديمة وحديثة من الشرق والغرب، والله يدافعون عنها ويوالون ويعادون عليه ويدافعون عن كتبه ويحاربون الكتب التي انبثقت من المنهج السلفي تصول وتجول على الباطل بهذا المنهج يحاربونها أشد الحرب، فهل السلفيون سمعتم فلان أو فلان يدافعون عن خطئه، إذا أخطأ فلان يقولون: والله أخطأ، أمة يخطئ بعضهم بعضا، هذا حمود التويجري يرد على الألباني والألباني يرد على حمود التويجري، إسماعيل الأنصاري يرد على الألباني، الألباني يرد على إسماعيل الأنصاري، ثم هم إخوان ولو يرد بعضهم على بعض، الدارقطني وأبو حاتم وأبو زرعة ردوا على البخاري، لكن عند هؤلاء: إياك أن تنتقد، لماذا؟ أهل الضلال، النقد حرام عندهم، لا يجوز النقد أبدا، بعدها يقولون أين الموازنات، والله ما فيه موازنات عندهم، حتى منهج الموازنات على بطلانه، أنشؤوا مناهج وأصول للصد عن سبيل الله ولحماية البدع والضلال، كيف حسناتهم؟ تأتي مئة بدعة كبرى لفلان يقول لك له حسنات!،رأيتم؟ أين المرجئة الغلاة؟ الآن اختبروهم في أفغانستان وفي تركيا وما يجري فيها، واختبروهم بهؤلاء الأشخاص ماذا يقولون؟ ماذا يقولون؟ والله المرجئة الغلاة يخجلون من هذه المناهج، ثم هم تجاه المنهج السلفي يقولون: خوارج يكفرون، ابتليت الأمة بهم يا إخوة، الأمة نكبت بهذه الفرقة وهذه الطائفة، نكبت بها، فالسلفيون حزب الله، -إذا كان لابد- فهم حزب الله كما قال الله عن رسوله عليه الصلاة والسلام ((ألا إن حزب الله هم المفلحون))، بارك الله فيكم.

 

[شريط بعنوان: الأخذ بالكتاب والسنة]

الرابط: https://rabee.net/?p=7882

ذات صلة

thumbnail-4
thumbnail-3
thumbnail-2