أقوال العلماء في جماعة التبليغ   موقف الإسلام من عيسى ـ عليه السلام   توضيح   دفع أكذوبة المجالس السرية   تقديم الشيخ ربيع لكتاب: سُلوان السَّلَفِي عند كَيدِ الخَلَفي   حكم بناء الكنائس في بلاد المسلمين   الرد على الدكتور عباس شومان   تعليقات على طعونات الشيخ محمد بن هادي في أناس أبرياء مما يصفهم به   منزلة إصلاح ذات البين في الإسلام   نصيحة للسلفيين في الجزائر بالاجتماع وعدم الافتراق   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة (الحلقة الثالثة)   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة ( الحلقة الثانية )   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة ( الحلقة الأولى )   مؤاخذات على شيخ الجامع الأزهر أحمد الطيب ( الحلقة الثالثة )   لا يا شيخ الأزهر، يجب عليك أن تسلك مسلك العلماء في إدانة ابن عربي في تصريحاته بوحدة الوجود ( الحلقة الثانية )   مؤاخذات على شيخ الجامع الأزهر أحمد الطيب ( الحلقة الأولى )   الخيانات والغدر من شر أنواع الفساد في الأرض   كلام أئمة الإسلام حول أحاديث الشفاعة التي لايرفع الخوارج الحدادية بها رأساً.   تحذير أهل السنة السلفيين من مجالسة ومخالطة أهل الأهواء المبتدعين   استهداف الروافض الحوثيين مكة المكرمة بصاروخ باليستي إنما هو امتداد لأعمال أسلافهم القرامطة الباطنية   بيان بطلان دعاوى أهل مؤتمر الشيشان   تصريحات شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله بتواتر أحاديث الشفاعة وأنه يخرج من النار من كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان   وضوح البرهان يدمغ مخالفات عادل آل حمدان – الحلقة الأولى   أحاديث الشفاعة محكمة وليست من المتشابه كما يقول ذلك الخوارج الجدد؛ فيجب التسليم بها واعتقاد ما دلت عليه.   نصيحة للمسلمين عمومًا والسلفيين خاصة، في ليبيا وغيرها من البلاد الإسلامية.   أشد الناس عذاباً يوم القيامة المصورون   توجيه العلامة ربيع المدخلي، لبعض الشباب في المغرب العربي الذين ينكرون بعض بدع المقابر، ويترتب على ذلك مشاكل كبيرة   التكلف في قراءة القرآن أنكره أئمة السلف رحمهم الله   دحض أباطيل عبد الحميد الجهني التي أوردها في كتابه المسمى زورًا بالرد العلمي – الحلقة الخامسة   العقيدة الباطنية عند أئمة الرفض وانطلاقهم منها في تفسير كتاب الله ( نسخة مزيدة )

هل هناك تلازم بين الحزبية وفكر الخوارج ؟

شارك عبر

https://rabee.net/?p=596

قد لا يكون, قد يكون حزبي خرافي, يتحزب لجماعة ضالة؛ طائفة صوفية, تيجانية, مرغانية, سهروردية, تبليغية, ليس هناك تلازم, وقد يكون هناك حزبي خارجي؛ قد يكون يحمل فكر الخوارج, هذا الحزبي يحمل فكر الخوارج فهو خارجي, من كان يحمل فكر المرجئة فهو مرجيء, إن كان يحمل فكر الجهمية فهو جهمي لأن الحزبية ليس شرطا أن تكون منظمة (كذبت قبلهم قوم نوح والأحزاب من بعدهم ) ولما جاء الأحزاب يوم الأحزاب وغزوة الأحزاب؛ فِرَق جاؤوا من هنا ومن هنا وهم ليسوا بجماعة؛ قبائل, سموهم أحزاب وليسوا منظمين.

الآن يشترطون في التحزب أن يكون هناك تنظيم, هذا كذب؛ التحزب الباطل, إذا تحزب بباطل أو على شخص على باطل فهو حزبي.

هناك حزب الله ويفخر المؤمن بأنه حزبي حزبيته لله, الآن يقولون: السلفيون متحزبون, نعم, متحزبون – والله – متحزبون للحق لكتاب الله وسنة الرسول، وهذا شرف عظيم لمن يتحزب لله ولرسوله ولدينه الحق ويجاهد ويناضل عنه ويقدم نفسه وماله وكل ما من إمكانيات ذبّا عن هذا الدين الحقّ؛ هذا تحزّبه بالحقّ.

التحزب للحقّ ونشره وتقديم النفس والمال من أجله؛ هذا شرف, والآن لما يرون السلفيين متجمعين ويتعاونون على البر والتقوى كما أمر الله يقولون: انظروا هؤلاء متحزبين! هذا تمييع وكلام فارغ.

التحزب إما لباطل فهو حزب الشيطان وإما لحقّ فهو حزب الرحمن, إما متحزب لله ولرسوله ولكتابه ويذبّ عن ذلك؛ هذا نِعْم الحزب, هذا مع الأنبياء والصديقين ومع الشهداء ومع صحابة محمد عليه الصلاة والسلام مع أئمة الهدى؛ هؤلاء حزب الله  وأحزاب الشياطين هم أهل البدع والضلالات والكفر والزندقة.

على كل حال ليس هناك تلازم, قد يكون هذا متحزب لطائفة صوفية وما أكثر طوائف الصوفية, يمكن تبلغ مائة طريق, فإذا تحزب إلى طرقة من هذه الطرق فهو حزبي هالك، وإذا تحزب لجماعة الإخوان المسلمين فهو حزبي هالك، وإذا تحزب إلى القطبيين فهو حزبي هالك، وقد يدخل فيهم فكر الخوارج وقد لا يدخل عند بعضهم, لكن هو متحزب تحزبا مذموما مادام لم يلتزم الصراط المستقيم ( وأنّ هذا صراطي مستقيما فاتّبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله ) , فالذي يمشي في صراط الله المستقيم فهذا على الهدى وهو من حزب الله تعالى، والذي يسلك هذه الطرق وهذه السبل التي بينها رسول الله عندما شرح الآية: “على كل سبيل منها شيطان”, فهؤلاء على سبل الشياطين .

( إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في شيء ) ( أقيموا الصلاة ولا تكونوا من المشركين من الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا كل حزب بما لديهم فرحون ) سمى الله عز وجل هذه الشيع أحزابا.

أما الباطل فهو حزب الشيطان؛ يعني منظمة أو غير منظمة, إذا كانوا على باطل فهم أحزاب سوء وأحزاب شر وفي طرق الشياطين.

فعلى المسلم أن ينتبه إلى نفسه, وقد يخطئ واحد يدعي السلفية فيتحزبون له؛ هؤلاء من حزب الشيطان خرجوا من حزبيتهم لله عز وجل, قد يدعي السلفية وهو ضال فيتحزب له أهل الباطل ممن قد يتسمّون بالسلفية مع الأسف! هذا من أحزاب الشياطين ويشبه شيخ الإسلام هذا الصنف بالتتار.

فعلى المسلم أن يتجرد لله وأن يكون قواما بالقسط شاهدا لله بالحق وإلا خرج إلى أحزاب الشياطين ( يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين ), فالمسلم يكون قواما بالقسط شهيدا على نفسه أنه على باطل إذا وقع في باطل, على خطأ إذا وقع في الخطأ, على ظلم إذا وقع في الظلم, يشهد على نفسه بأنه قد أخطأ وجانب الحق ويعلن ذلك بلا خجل وإلا سيكون مع الخائنين لله عز وجل – للأسف- من البعيدين عن القوامة بالقسط لله ربّ العالمين, كذلك ابنه أو أخوه أو أبوه إذا كانوا على خطأ يبين خطأهم لأن هذا دين الله عز وجل ليس بالأهواء.

[فتاوى في العقيدة والمنهج الحلقة الثانية]

الرابط: https://rabee.net/?p=596

ذات صلة

thumbnail-4
thumbnail-3
thumbnail-2