أقوال العلماء في جماعة التبليغ   موقف الإسلام من عيسى ـ عليه السلام   توضيح   دفع أكذوبة المجالس السرية   تقديم الشيخ ربيع لكتاب: سُلوان السَّلَفِي عند كَيدِ الخَلَفي   حكم بناء الكنائس في بلاد المسلمين   الرد على الدكتور عباس شومان   تعليقات على طعونات الشيخ محمد بن هادي في أناس أبرياء مما يصفهم به   منزلة إصلاح ذات البين في الإسلام   نصيحة للسلفيين في الجزائر بالاجتماع وعدم الافتراق   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة (الحلقة الثالثة)   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة ( الحلقة الثانية )   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة ( الحلقة الأولى )   مؤاخذات على شيخ الجامع الأزهر أحمد الطيب ( الحلقة الثالثة )   لا يا شيخ الأزهر، يجب عليك أن تسلك مسلك العلماء في إدانة ابن عربي في تصريحاته بوحدة الوجود ( الحلقة الثانية )   مؤاخذات على شيخ الجامع الأزهر أحمد الطيب ( الحلقة الأولى )   الخيانات والغدر من شر أنواع الفساد في الأرض   كلام أئمة الإسلام حول أحاديث الشفاعة التي لايرفع الخوارج الحدادية بها رأساً.   تحذير أهل السنة السلفيين من مجالسة ومخالطة أهل الأهواء المبتدعين   استهداف الروافض الحوثيين مكة المكرمة بصاروخ باليستي إنما هو امتداد لأعمال أسلافهم القرامطة الباطنية   بيان بطلان دعاوى أهل مؤتمر الشيشان   تصريحات شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله بتواتر أحاديث الشفاعة وأنه يخرج من النار من كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان   وضوح البرهان يدمغ مخالفات عادل آل حمدان – الحلقة الأولى   أحاديث الشفاعة محكمة وليست من المتشابه كما يقول ذلك الخوارج الجدد؛ فيجب التسليم بها واعتقاد ما دلت عليه.   نصيحة للمسلمين عمومًا والسلفيين خاصة، في ليبيا وغيرها من البلاد الإسلامية.   أشد الناس عذاباً يوم القيامة المصورون   توجيه العلامة ربيع المدخلي، لبعض الشباب في المغرب العربي الذين ينكرون بعض بدع المقابر، ويترتب على ذلك مشاكل كبيرة   التكلف في قراءة القرآن أنكره أئمة السلف رحمهم الله   دحض أباطيل عبد الحميد الجهني التي أوردها في كتابه المسمى زورًا بالرد العلمي – الحلقة الخامسة   العقيدة الباطنية عند أئمة الرفض وانطلاقهم منها في تفسير كتاب الله ( نسخة مزيدة )

هناك من يقول إنا نذهب إلى قبور الأولياء لا اعتقادا أنهم ينفعون بل ذلك كرامة لهم من الله فما الرد؟

شارك عبر

https://rabee.net/?p=7959

لماذا تخص الأولياء المعبودين، أولا تعطي -إذا كنت ما تدعوهم وما تستغيث- تعطي حول نفسك شبهة، تنسب حول نفسك شبهة، فمن يراك من الموحدين الغيورين تتردد على القبر كما يفعله الخرافيون القبوريون، يجعلك منهم، ويظنك منهم، “فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه”، والرسول عليه الصلاة والسلام لما كان معتكفا وزارته صفية -رضي الله عنها- زوجته، ثم لما أرادت أن ترجع فخرج معها يقلبها، يعني يصرفها إلى بيتها، فمر به نفران، رجلان من الأنصار، فأسرعا، أو جريا، فقال: “على رسلكما إنها صفية”، هذا سيد الأنبياء عليه الصلاة والسلام، يريد أن ينزع التهمة عن نفسه، فقالا: سبحان الله يا رسول الله، قال: “إن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم فخشيت أن يقذف في قلوبكما شرا”، اعتذر هذا الاعتذار وقال: إنها صفية، خوفا عليهما من الهلاك، يسيئون الظن بالرسول عليه الصلاة والسلام، فدفع هذه التهمة عن نفسه، وأنقذهما من إلقاء نفوسهم في الهلاك، ويقذف الشيطان في نفوسهم شرا، فأنت يا أخي زور القبور، زورها للاعتبار، أما تتردد على الولي وتقول: هذا إكرام له! هذا غلط، هذه مفسدة، بارك الله فيكم، خاصة لما تأتي ترى الناس يتمسحون ويستغيثون، هل تنكر أم تسكت؟ بعض الناس ما يستطيع يأتي قبر الرسول لأنه يرى المنكر ما بيده يغيره، أنت ماذا الذي كلّفك تذهب إلى هذا الولي وتخصه بالزيارة؟ ولابد أن تجد عندها منكرات، فإذا سكتت أهلكتَ نفسك، ((لعن الذين كفروا من بني إسرائيل على لسان داود وعيسى ابن مريم ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه لبئس ما كانوا يفعلون))، لعنوا على لسان نبيين كريمين، فأنت ما تغير الشرك ولا تنكره، تقول: عادي، ((والذين لا يشهدون الزور)) من صفات عباد الرحمن أنهم لا يشهدون الزور، يعني منها مشاهد ومواقع الضلال والفسق والعصيان، فلا يحضر القبور التي تعبد، لا يحضر الموالد، لا يحضر أماكن الفسق وشرب الخمر والمراقص والسينمات، هذه كلها من شهود الزور، كلها من مشاهد الزور ومجالس الزور ومواقع الزور.

[شريط بعنوان: الرد على أهل البدع جهاد]

 

الرابط: https://rabee.net/?p=7959

ذات صلة

thumbnail-4
thumbnail-3
thumbnail-2