أقوال العلماء في جماعة التبليغ   موقف الإسلام من عيسى ـ عليه السلام   توضيح   دفع أكذوبة المجالس السرية   تقديم الشيخ ربيع لكتاب: سُلوان السَّلَفِي عند كَيدِ الخَلَفي   حكم بناء الكنائس في بلاد المسلمين   الرد على الدكتور عباس شومان   تعليقات على طعونات الشيخ محمد بن هادي في أناس أبرياء مما يصفهم به   منزلة إصلاح ذات البين في الإسلام   نصيحة للسلفيين في الجزائر بالاجتماع وعدم الافتراق   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة (الحلقة الثالثة)   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة ( الحلقة الثانية )   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة ( الحلقة الأولى )   مؤاخذات على شيخ الجامع الأزهر أحمد الطيب ( الحلقة الثالثة )   لا يا شيخ الأزهر، يجب عليك أن تسلك مسلك العلماء في إدانة ابن عربي في تصريحاته بوحدة الوجود ( الحلقة الثانية )   مؤاخذات على شيخ الجامع الأزهر أحمد الطيب ( الحلقة الأولى )   الخيانات والغدر من شر أنواع الفساد في الأرض   كلام أئمة الإسلام حول أحاديث الشفاعة التي لايرفع الخوارج الحدادية بها رأساً.   تحذير أهل السنة السلفيين من مجالسة ومخالطة أهل الأهواء المبتدعين   استهداف الروافض الحوثيين مكة المكرمة بصاروخ باليستي إنما هو امتداد لأعمال أسلافهم القرامطة الباطنية   بيان بطلان دعاوى أهل مؤتمر الشيشان   تصريحات شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله بتواتر أحاديث الشفاعة وأنه يخرج من النار من كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان   وضوح البرهان يدمغ مخالفات عادل آل حمدان – الحلقة الأولى   أحاديث الشفاعة محكمة وليست من المتشابه كما يقول ذلك الخوارج الجدد؛ فيجب التسليم بها واعتقاد ما دلت عليه.   نصيحة للمسلمين عمومًا والسلفيين خاصة، في ليبيا وغيرها من البلاد الإسلامية.   أشد الناس عذاباً يوم القيامة المصورون   توجيه العلامة ربيع المدخلي، لبعض الشباب في المغرب العربي الذين ينكرون بعض بدع المقابر، ويترتب على ذلك مشاكل كبيرة   التكلف في قراءة القرآن أنكره أئمة السلف رحمهم الله   دحض أباطيل عبد الحميد الجهني التي أوردها في كتابه المسمى زورًا بالرد العلمي – الحلقة الخامسة   العقيدة الباطنية عند أئمة الرفض وانطلاقهم منها في تفسير كتاب الله ( نسخة مزيدة )

يقول: إن الإمام أحمد يحتج بالحديث الضعيف ويقدمه على القياس, ولكن ما المراد بالحديث الضعيف ؟

شارك عبر

https://rabee.net/?p=468

يقول شيخ الإسلام ابن تيمية وأظنّ ابن رجب وأحمد شاكر وغيرهم وبحسب دراستي أنا أيضا لبعض الأحاديث أنّ مراده بالحديث الضعيف: الحديث الحسن عند الترمذي ومن بعده؛ لأنّ الإمام أحمد -رحمه الله- وطبقته ومن قبله حتى طبقة تلاميذه مثل البخاري يجعلون الحديث قسمين: ضعيف وصحيح, ويدخلون ما يسمى بالحسن عند المتأخرين في الضعيف, والضعف يتفاوت فمنه ضعف لا ينجبر، ومنه ضعف ينجبر، وممّا شمله اسم الضعيف: الحسن عند المتأخرين الذي يحتج به في الحلال والحرام وفي سائر الأحكام.

فإذا قيل إنّ الإمام أحمد يقدم الحديث الضعيف على القياس، فالمراد هذا الحديث الذي يرويه مثل ابن إسحاق ومثل عمرو بن شعيب وأمثال هؤلاء, يعني هؤلاء مختلف فيهم, منهم من يصحح حديثهم ومنهم من يضعفه ومنهم من يتوسط فيه، وأحمد أحيانا يحتج بعمرو بن شعيب وأحيانا يرده, وأحيانا يحتج بابن إسحاق وأحيانا يرده، فالشاهد أنّه قد يحتج بحديث ضعيف، يعني حسن عند غيره من أمثال روايات هؤلاء.

هذا الاصطلاح – بارك الله فيك- , أول ما شهر الحسن الذي يحتج به, الحسن لذاته، والحسن لغيره، وصحيح حسن، وغريب صحيح, صحيح حسن غريب, حسن غريب, حسن صحيح غريب، إلى آخر إطلاقات الترمذي, هذه أول من شهرها هو الإمام الترمذي -رحمه الله- ودرج الناس بعده على هذا, تقسيم الحديث إلى ثلاثة أقسام : صحيح, وضعيف، وحسن, والضعيف يتفاوت, أمّا أحمد ومن قبله ومن عاصره، حتى علي ابن المديني، فإنّهم يطلقون الحسن إطلاقا لغويا، فتجد البخاري يطلق الحسن على الحديث المنكر الغريب، وتجده أحيانا يطلقه على الصحيح إذا كان غريبا يدخل فيه الحسن، وأحيانا يطلقه على ما نسميه نحن الحسن في اصطلاح المتأخرين, كذلك ابن المديني، وأنا ضربت أمثلة لهذه الأمور في الكتاب الذي سميته: “تقسيم الحديث إلى صحيح وحسن وضعيف” فصلت فيه وضربت الأمثلة ورددت على من غالط في هذه القضايا وتحامل على الإمام أحمد وابن تيمية.

[أسئلة وأجوبة مهمة في علوم الحديث (الحلقة الأولى)]

الرابط: https://rabee.net/?p=468

ذات صلة

thumbnail-4
thumbnail-3
thumbnail-2