أقوال العلماء في جماعة التبليغ   موقف الإسلام من عيسى ـ عليه السلام   توضيح   دفع أكذوبة المجالس السرية   تقديم الشيخ ربيع لكتاب: سُلوان السَّلَفِي عند كَيدِ الخَلَفي   حكم بناء الكنائس في بلاد المسلمين   الرد على الدكتور عباس شومان   تعليقات على طعونات الشيخ محمد بن هادي في أناس أبرياء مما يصفهم به   منزلة إصلاح ذات البين في الإسلام   نصيحة للسلفيين في الجزائر بالاجتماع وعدم الافتراق   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة (الحلقة الثالثة)   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة ( الحلقة الثانية )   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة ( الحلقة الأولى )   مؤاخذات على شيخ الجامع الأزهر أحمد الطيب ( الحلقة الثالثة )   لا يا شيخ الأزهر، يجب عليك أن تسلك مسلك العلماء في إدانة ابن عربي في تصريحاته بوحدة الوجود ( الحلقة الثانية )   مؤاخذات على شيخ الجامع الأزهر أحمد الطيب ( الحلقة الأولى )   الخيانات والغدر من شر أنواع الفساد في الأرض   كلام أئمة الإسلام حول أحاديث الشفاعة التي لايرفع الخوارج الحدادية بها رأساً.   تحذير أهل السنة السلفيين من مجالسة ومخالطة أهل الأهواء المبتدعين   استهداف الروافض الحوثيين مكة المكرمة بصاروخ باليستي إنما هو امتداد لأعمال أسلافهم القرامطة الباطنية   بيان بطلان دعاوى أهل مؤتمر الشيشان   تصريحات شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله بتواتر أحاديث الشفاعة وأنه يخرج من النار من كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان   وضوح البرهان يدمغ مخالفات عادل آل حمدان – الحلقة الأولى   أحاديث الشفاعة محكمة وليست من المتشابه كما يقول ذلك الخوارج الجدد؛ فيجب التسليم بها واعتقاد ما دلت عليه.   نصيحة للمسلمين عمومًا والسلفيين خاصة، في ليبيا وغيرها من البلاد الإسلامية.   أشد الناس عذاباً يوم القيامة المصورون   توجيه العلامة ربيع المدخلي، لبعض الشباب في المغرب العربي الذين ينكرون بعض بدع المقابر، ويترتب على ذلك مشاكل كبيرة   التكلف في قراءة القرآن أنكره أئمة السلف رحمهم الله   دحض أباطيل عبد الحميد الجهني التي أوردها في كتابه المسمى زورًا بالرد العلمي – الحلقة الخامسة   العقيدة الباطنية عند أئمة الرفض وانطلاقهم منها في تفسير كتاب الله ( نسخة مزيدة )

يقول بعض الإخوة: إن الكلام في الجماعات الإسلامية والأمور الخلافية وفي العلماء يضّعِف الإيمان ويؤدي بصاحبه إلى التردي ويقلل من التعبد ويصاب بسبب ذلك القلب بالقسوة

شارك عبر

https://rabee.net/?p=8034

أقول: إن الأمر كذلك إذا كان المتكلم لأغراض شخصية ولهواه، أما إذا كان لنصيحة المسلمين وتحذيرهم من الوقوع في الشر وفي البدع والضلالات فإن هذا واجب بإجماع المسلمين، التحذير من البدع والضلالات واجب من أعظم الواجبات، ولا يقوم العلماء بالنصيحة حق النصيحة ولا بواجب الدعوة إلى الله وواجب تبليغ رسالة الإسلام إلا إذا قدّموا الإسلام خالصا نقيا كما تركهم رسول الله صلى الله عليه وسلم على المحجة البيضاء لا يزيغ عنها إلا هالك، وأن يطهروها -هذه الشريعة- من كل ما يشوبها من أهواء البشر ومن ضلالاتهم ومن انحرافاتهم سواء كان ذلك في العقائد أو في العبادات والأعمال، لكن الذي يلزم هذا الناصح وهذا المحذر هو أن يكون قاصدا بذلك وجه الله ناصحا للأمة محذرا لهم مما يضرهم في دنياهم وفي أخراهم، أما إذا كان يتكلم لأغراض شخصية ولأهواء -فلو بات يعبد الله عز وجل ويصلي ويبكي وهو يرائي- فإن هذا يكون من أقبح الأعمال إلى الله عز وجل، ولو قرأ القرآن ويبكي أمام الناس ويقرأ حديث رسول الله ويبكي أمام الناس وهو لا غرض له إلا أن يقال: فلان قارئ وفلان كذا وفلان داعي وفلان خطيب، فإن ذلك كله -فعلا- يدخل فيما يقسي القلوب وفيما يدخل في سخط الله عز وجل.

فالشاهد من هذا الكلام: إن المتكلم الناصح إن كان يريد بذلك النصح وجه الله -تبارك وتعالى- وتحذير المسلمين فهذا -إن شاء الله- مما يزيد الإيمان، لأن الرد على أهل البدع جهاد والذب عن سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم أفضل من الضرب بالسيوف كما قال ذلك أبو عبيد القاسم بن سلام ويحيى بن يحيى التميمي ونقله ابن تيمية رحمه الله، ويعتبر هذا من جنس جهاد الرسل -عليهم الصلاة والسلام- في تبليغ دعوة الله وتقديم النصائح الهادية للناس لمنهج الله الحق.

 

 

[شريط بعنوان: توجيهات ربانية للدعاة]

الرابط: https://rabee.net/?p=8034

ذات صلة

thumbnail-4
thumbnail-3
thumbnail-2