أقوال العلماء في جماعة التبليغ   موقف الإسلام من عيسى ـ عليه السلام   توضيح   دفع أكذوبة المجالس السرية   تقديم الشيخ ربيع لكتاب: سُلوان السَّلَفِي عند كَيدِ الخَلَفي   حكم بناء الكنائس في بلاد المسلمين   الرد على الدكتور عباس شومان   تعليقات على طعونات الشيخ محمد بن هادي في أناس أبرياء مما يصفهم به   منزلة إصلاح ذات البين في الإسلام   نصيحة للسلفيين في الجزائر بالاجتماع وعدم الافتراق   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة (الحلقة الثالثة)   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة ( الحلقة الثانية )   دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة ( الحلقة الأولى )   مؤاخذات على شيخ الجامع الأزهر أحمد الطيب ( الحلقة الثالثة )   لا يا شيخ الأزهر، يجب عليك أن تسلك مسلك العلماء في إدانة ابن عربي في تصريحاته بوحدة الوجود ( الحلقة الثانية )   مؤاخذات على شيخ الجامع الأزهر أحمد الطيب ( الحلقة الأولى )   الخيانات والغدر من شر أنواع الفساد في الأرض   كلام أئمة الإسلام حول أحاديث الشفاعة التي لايرفع الخوارج الحدادية بها رأساً.   تحذير أهل السنة السلفيين من مجالسة ومخالطة أهل الأهواء المبتدعين   استهداف الروافض الحوثيين مكة المكرمة بصاروخ باليستي إنما هو امتداد لأعمال أسلافهم القرامطة الباطنية   بيان بطلان دعاوى أهل مؤتمر الشيشان   تصريحات شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله بتواتر أحاديث الشفاعة وأنه يخرج من النار من كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان   وضوح البرهان يدمغ مخالفات عادل آل حمدان – الحلقة الأولى   أحاديث الشفاعة محكمة وليست من المتشابه كما يقول ذلك الخوارج الجدد؛ فيجب التسليم بها واعتقاد ما دلت عليه.   نصيحة للمسلمين عمومًا والسلفيين خاصة، في ليبيا وغيرها من البلاد الإسلامية.   أشد الناس عذاباً يوم القيامة المصورون   توجيه العلامة ربيع المدخلي، لبعض الشباب في المغرب العربي الذين ينكرون بعض بدع المقابر، ويترتب على ذلك مشاكل كبيرة   التكلف في قراءة القرآن أنكره أئمة السلف رحمهم الله   دحض أباطيل عبد الحميد الجهني التي أوردها في كتابه المسمى زورًا بالرد العلمي – الحلقة الخامسة   العقيدة الباطنية عند أئمة الرفض وانطلاقهم منها في تفسير كتاب الله ( نسخة مزيدة )

فضيلة الشيخ بعد الحمد والصلاة أولا أخبركم أننا نحبكم في الله ثم أسأل فضيلتكم ما رأيكم فيمن يقول أنا لا أبني مسجدا أو مدرسة في البلد الفلاني بسبب ارتفاع التكاليف فيها ويقول مثلا أبني في البلد الفلاني عشرة مساجد بتكلفة مسجد واحد في البلد الأول رغم الحاجة إليه في هذا البلد من ذلك الذي كثرت فيه المساجد بالأعمال الخيرية بسبب انخفاض التكاليف فما رأيكم في ذلك جزاكم الله خيرا؟

شارك عبر

https://rabee.net/?p=505

والله، إذا خيّر، يختار أيسرهما، فما بالك إذا بنى عشر مساجد، من بنى بيتا لله بنى الله له مثله في الجنةفيختار الإنسان البلدان التي أهلها فقراء، وهذا البلد الغني يهيئ الله من يبني فيه مساجد، والله أؤيد أنا هذه النظرة والله أعلم وإن كان واحد من الإخوة عنده وجهة رأي فتفضلوا، هذا رأيي والله أعلم وكان رسول الله إذا خير بين أمرين اختار أيسرهما“.

 

أحد المحاضرين: إذا بنى مسجدا في هذا البلد الذي التكلفة فيه مرتفعة وهناك المساجد كثيرة، وغيره بنى مساجد كثيرة ألا يحصل على الأجر الذي لو بنى هذه المساجد لكونه بنى المسجد في مكان حاجة الناس إليه ماسة فيه؟ هذا سؤال يا شيخ؟

 

الشيخ: هل يشترط في البلاد التي يبنى فيها المسجد أن يكون أهلها محتاجين، الحاجة ماسة عندهم، ما فيه تفريق بين البلدان المسلمة، ما ينبغي.

 

أحد المحاضرين: الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم، الحقيقة لا مزيد على ما ذكره شيخنا حفظه الله، لكن تحضرني مسألة متعلقة، أو أنه في الحقيقة أمر متعلق بالسؤال، وذلك أن المفاضلة بين ما ورد في السؤالالمفاضلة بين التعدد والانفراد، بين عدة مساجد ومسجد، يحضرني أن أهل العلم تكلموا في هذا الأمر، حتى إن الإمام الحافظ ابن رجب عقد لهذه المسألة قاعدة في كتابه القواعد، وذكر خلاف أهل العلم فيها وذلك أن هذه المسألة يتنازعها أصلان، الأصل الأول: النظر إلى الكثرة وما ذكره شيخنا من أنه يُرَغَّبُ في كثرة المساجد، فكلما بنى مسجدا بنى الله له بيتا في الجنة، ينازع هذا الأصل أصل آخر وهو تحسين العمل، وهذا أصل مشهور بين أهل العلم حتى إن الكثير من طلاب العلم قد لا يستحضر غيره، لكن الذي عليه المحققون من أهل العلم هو النظر في هذه المسألة، حتى إن الإمام أحمد كان يرجح الكثرة وهذا إذا ما استوت القيمة، وقد مثَّل بشراء بقرتين هزيلتين في مقابل شراء بقرة سمينة بثمن واحد، فيقع عند الإمام أحمد وعند بعض أصحابه ترجيح البقرتين الهزيلتين بالنظر إلى الكثرة، وبالنظر إلى إراقة الدم، ومن أهل العلم وفيما يحضرني أن شيخ الإسلامنظر إلى حاجة الناس هذا في حال التساوي، أما في حال النظر إلى الأمور الأخرى المتعلقة بالمسألة، كحاجة الناس، فلا شك أنه ينظر في هذا المقام إلى حاجة الناس، فإذا كان البلد سواء بني فيه مسجد أو عدة مساجد، ينظر لحاجة الناس في هذا البلد، وكذلك ينظر إلى قيمة المسجد، فقد يكون المسجد في بلد يكلف ما تكلف العشرة في بلد آخر، فهنا يؤجر أيضا على التكثر بالنظر إلى القيمة، كما أنه يؤجر على التكثر بالنظر إلى تعدد المساجد، فالمسألة دقيقة، وأهل العلم لهم كلام فيها ومنهم من ينظر إلى ما يقارن المسألة بالنظر إلى المصالح الأخرى وبالنظر أيضا إلى المشقة لقول النبي صلى الله عليه لعائشة: “أجرك على قدر نصبكفهذا ما أحببت التنبيه عليه.

 

 

[شريط بعنوان: إزالة الإلباس عما اشتبه في أذهان الناس]

 

الرابط: https://rabee.net/?p=505

thumbnail-4
thumbnail-3
thumbnail-2